مستشفى خيبر

أكثر زيارة 

 مستشفيات ـ مراكز طبية / منذ شهرين مضت / شوهد 40 مرة

أمستشفى خيبر العام الجديد قدَّم خدماته الصحية خلال عام 2017م لـعدد 39,810 مراجعين للعيادات الخارجية، و18,664 حالة بأقسام الطوارئ، و2,887 منوَّما، فضلًا عن 134 حالة حوادث استقبلها المستشفى، مضيفة أنه أجرى 4,224 جلسة غسيل كلوي و570 عملية جراحية.

تجدر الإشارة أن مستشفى خيبر العام تبلغ سعته السريرية 100 سرير في جميع أقسام المستشفى من تنويم، وولادة، وعناية مركزة، ومركز للكلى. كما يحتوي المستشفى على 14 عيادة، وقسم للحوادث، وقسم للطوارئ، و5 غرف مخصصة للأشعة ومجهزة بكامل تجهيزاتها، بالإضافة إلى صالة ثقافية، ومكتبة ثقافية للسيدات، وأخرى للرجال، بالإضافة إلى مكتبة خاصة بالكادر الطبي والفني العامل في القطاع.

الجدير بالذكر أنه تم خلال الأسبوع الماضي تدشين حزمة من المشاريع الصحية‏ في الطائف تتجاوز قيمتها نصف مليار ريال، والتي ستسهم – بإذن الله – في زيادة الطاقة الاستيعابية بنسبة 20%. وتشمل هذه المشاريع برج النساء والولادة بتكلفة قدرها 248 مليون ريال، وبسعة 300 سرير، وتم تخصيص 120 سريرًا منها للحضَّانة والعناية المركزة، كما تم تزويدها بأفضل التجهيزات الطبية، إضافة إلى قسم متكامل للطوارئ يحتوي على 18 سريرًا، و8 غرف للعمليات، إلى جانب 19 عيادة متخصصة. كما تتوفر في المستشفى أبراج سكنية للممرضات تتسع لـ 1.300 ممرضة، مع نادٍ ترفيهي متكامل مزود بجميع الخدمات بتكلفة قدرها 71 مليون ريال.

كما شملت تلك المشاريع وحدة الطب النووي بمجمع الملك فيصل بتكلفة قدرها 13 مليون ريال، وسيتم افتتاح مستشفى أم الدوم العام بسعة 50 سريرًا وبتكلفة إجمالية تبلغ 52 مليون ريال، ويضم تخصصات (الباطنية، والجراحة، والأطفال، والعظام، والعيون، والأنف والأذن والحنجرة، والجلدية، والمسالك البولية، والأمراض النفسية)، كما تم تجهيز المستشفى بأحدث التجهيزات في كل من غرف العمليات، وأقسام الطوارئ، والأشعة، والمختبرات. وكذلك تم تدشين (المرحلة الأولى) لمستشفى المحاني بسعة إجمالية تبلغ 50 سريرًا، وسيتم التشغيل الكامل – بإذن الله – على مراحل؛ المرحلة الأولى منها تشمل العيادات الخارجية والتي تضم (الجراحة، والأطفال، والعظام، والعيون، والباطنية، والجلدية، والمسالك البولية، والأنف والأذن والحنجرة، والأمراض النفسية)، وحتى يتم استكمال تشغيل المراحل تباعًا.

وشملت المشاريع أيضًا إنشاء 3 وحدات متخصصة بمستشفى الملك عبد العزيز التخصصي بتكلفة قدرها 18 مليون ريال؛ وذلك نظرًا لأهمية بعض التخصصات الطبية، وللإسهام في تكامل الخدمات الصحية داخل المحافظة، وللتقليل من تحويل الحالات المرضية التي تحتاج إلى هذه التخصصات إلى خارج المحافظة. وتأتي في مقدمة هذه الوحدات وحدة الأورام التي ستسهم في تشخيص وعلاج أكثر من 85% من حالات الأورام المختلفة، إلى جانب البدء بالعلاج الكيميائي، وإنشاء القسم على أحدث المستويات، وتزويده بأفضل التجهيزات الطبية والكوادر البشرية، بالإضافة إلى وحدة القسطرة القلبية التي تشتمل على 3 أقسام مختلفة (القسطرة، والتشخيص، ومعالجة آلام الصدر)، وستسهم – بإذن الله – في سرعة التشخيص، واكتشاف حالات الجلطات المبكرة، وإجراء عمليات القسطرة.​